• Narrow screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • default color
  • red color
  • yellow color
  • orange color
إِحياءُ سُنَّةِ الرَّسُولِ صلّى اللهُ عليه وسلَّمَ. PDF Print Email
Written by Administrator   
Saturday, 15 April 2017 12:27


إِحياءُ سُنَّةِ الرَّسُولِ صلّى اللهُ عليه وسلَّمَ.

رَوَى الْبَيْهَقِيُّ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم قالَ: "مَنْ أَحْيَا سُنَّتي عِنْدَ فَسَادِ أُمَّتي فَلَهُ أَجْرُ شَهِيدٍ"، ومَعْنَى الْحَدِيثِ أَنَّ الَّذِي يَقُومُ بِإِحْيَاءِ شَريعَةِ الرَّسُولِ في الْوَقْتِ الَّذِي تَفْسُدُ فِيهِ الأُمَّةُ يَكُونُ لَهُ ثَوَابُ الشَّهِيدِ الْمُجَاهِدِ في سَبيلِ اللهِ، والشَّهيدُ دَرَجَتُهُ عَالِيَةٌ عِنْدَ الله، فَقَدْ وَرَدَ في الْحَدِيثِ الصَّحيحِ أَنَّ للشَّهِيدِ مِائَةَ دَرَجَةٍ في الْجَنَّةِ مَا بَيْنَ الدَّرَجَةِ والدَّرَجَةِ كَمَا بَيْنَ السَّمَاءِ والأَرْضِ وَقَدْ وَرَدَ أَنَّ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ والأَرْضِ مَسِيرَةُ خَمْسِمِائَةِ عَامٍ.

وَالسُّنَّةُ في كَلامِ الرَّسُولِ مَعْنَاهَا الشَّرِيعَةُ الَّتي هِيَ الْعَقِيدَةُ والأَحْكَامِ وَلَيْسَ مَعْنَاهَا الشّيْءَ الَّذي في فِعْلِهِ ثَوَابٌ وَلَيْسَ في تَركِهِ عِقَابٌ فَإِنَّ هَذَا الْمَعْنَى الثَّانيَ هُوَ اصْطِلاحُ الْفُقَهَاءِ.

وَمَعْنَى "أَحيَا سُنَّتي" قَامَ بِتَعَلُّمِ وَتَعْلِيمِ الْعَقيدَةِ وَالأَحكَامِ الضَّرُورِيَّةِ وَالأَمْرِ بِالْمَعْرُوفِ والنَّهْيِ عَنِ الْمُنْكَرِ بِجِدٍّ وَهَذَا الَّذي يُسَمَّى جِهَادَ الْبَيَانِ وَهُوَ الآنَ أَفْضَلُ الْجِهَادِ لأَنَّهُ الْجِهَادُ الْمَقْدُورُ عَلَيْهِ، فَأَفْضَلُ الْعَمَلِ الآنَ هُوَ تَعَلُّمُ وَتَعْلِيمُ الإيْمَان أي أحكام العقيدة الصحيحة، لأَنَّ الأُمَّةَ فَسَدَتْ وَقَليل مَنْ يُعَلِّمُ عَقِيدَةَ أَهْلِ السُّنَّةِ والْجَمَاعَةِ وَيُدَافِعُ عَنْهَا في هَذَا الزَّمَنِ حَتَّى صَارَ مَذْهَبُ أَهْلِ السُّنَّةِ كَالْيَتِيمِ الَّذي لا كَافِلَ لَهُ بسبب انتشار الفساد والجهل فهنيئاً لمن قام بنشر الخير ومكافحة الفساد فهذا جهاد هذا العصر، وفقنا الله الى ذلك وختم لنا بخير، ءامين