• Narrow screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • default color
  • red color
  • yellow color
  • orange color
إن اﻻحتفال بمولد خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم سنة حسنة لأن فيه اجتماعاً على الخير والبركة ‏بذكره وبالصلاة والسلام عليه على ما أمر الله تعالى PDF Print Email
Written by Administrator   
Tuesday, 24 January 2017 08:15


إن اﻻحتفال بمولد خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم سنة حسنة لأن فيه اجتماعاً على الخير والبركة ‏بذكره وبالصلاة والسلام عليه على ما أمر الله تعالى في كتابه الكريم.‏

ثم إن القرآن الكريم فيه دﻻلة واضحة على جواز الفرح بولادته صلى الله عليه وسلم لأن الله تعالى ‏أرسله رحمة للعالمين، فالله تعالى قال في محكم التنزيل: "قُل بِفَضلِ اللَّهِ وَبِرَحمَتِهِ ‏فَبِذَلِكَ فَليَفرَحُوا" (يونس، 58)، وقال كذلك: "فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُم اللَّهُ مِن فَضلِهِ" (آل ‏عمران، 170)، والمؤمن من صفته أنه يفرح بمولد البشير النذير لأن ذلك من فضل ‏الله تعالى، فهذا يكون من الفرح المحمود.‏

المؤمن مُقرّ بأن بعثة النبيّ فضل ورحمة من الله تعالى، والآية الكريمة تنص على ‏الفرح برحمة الله، والنبيّ صحّ وثبت أنه رحمة من الله أرسله للعالمين، والدليل على ‏ذلك قوله تعالى: "وَمَا أَرسَلنَاكَ إِلا رَحمَةً لِلعَالَمِينَ" (الأنبياء، 107).‏

فبعد هذا كله كيف يقال بأن إظهار الفرح والازدياد في الطاعة واﻻحتفال بالمولد ‏الشريف بدعة من المحرمات!! فليُحذر من تحريم اﻻحتفال بمولد النبيّ الكريم، فإن ‏كلام المبتدعة الذين يحرمون ذلك فاسد لا دليل عليه. وليس من الأدلة الشرعية كون ‏النبي والصحابة لم يفعلوا ذلك. ليس موجوداً في كتب العلم أن ما لم يفعله النبي ‏والصحابة فهو حرام. والعلماء ألّفوا في المولد، والذين يحرّمون ذلك ليس فيهم ربع ‏عالم ولا عشر فقيه أو محدث، فمن أين يُعتبر قولهم في تحريم أو تحليل؟ كلامهم لا ‏وزن له.‏

‏"لا يشكر الله من لا يشكر الناس" حديث شريف رواه ابن حبان